عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 07-03-2009, 08:33 AM
الصورة الرمزية الصحفي الطائر
الصحفي الطائر الصحفي الطائر غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 3,060
افتراضي 75 طفلا توحديا بين كل ألف سعودي

 

75 طفلا توحديا بين كل ألف سعودي

جدة: سامية العيسى
أعلن مدير عام الشؤون الاجتماعية بجدة الدكتور علي الحناكي أن الوزارة تدعم جمعيات التوحد بمبلغ 10 ملايين ريال سنوياً حرصا من حكومة خادم الحرمين الشريفين على رعاية هذه الفئة الغالية من أطفال المملكة.
وكشف الحناكي أن هناك رقماً مفزعاً لإحصائية قام بها فريق بحث علمي من جامعة الملك عبدالعزيز، تقول إن بين كل 1000 طفل مولود، هناك 75 طفلاً توحديا, مشيرا إلى أن هناك 6 أطياف مريضة تصيب الأطفال الصغار أثناء الحمل والولادة مشددا على ضرورة سرعة حلها ومتابعة الأم للكشف الدوري على حملها للحد من ولادة أطفال توحديين.
جاء ذلك خلال الحفل السنوي الخامس لمركز جدة للتوحد الذي نظمته الجمعية الفيصلية الخيرية النسائية مساء أول من أمس بمقرها بحي الرويس, والذي تزامن مع تخريج الدفعة السابعة من طلاب المركز، تحت رعاية وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين.
وأضاف الحناكي أن مركز التوحد بجدة يسعى إلى التعاون مع جامعات أمريكية لتطبيق برنامج السلوك التطبيقي (aba) الذي يساعد على معالجة وتقييم التوحديين وتعليم الطفل مهارات جديدة موضحاً أن المركز قام بإعداد برنامج الدبلوم العالي في التربية الخاصة( اضطراب التوحد) بالتعاون مع معهد الملك عبد الله للدراسات والأبحاث بجامعة الملك سعود بالرياض والهدف منه إعداد وتخريج معلمين بأسس أكاديمية مقننة وذكرت أن تكاليف رعاية وتعليم الطفل التوحدي تتجاوز سنويا 120 ألف ريال يتحمل الأهالي نسبة 25% منها.
من جهتها أشارت رئيسة الجمعية الفيصلية النسائية بجدة الأميرة فهدة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود، إلى ما حققه المركز من إنجازات طيلة ستة عشر عاما حقق من خلالها ما يمكن من الدعم لأطفال التوحد في محاولة لتمكينهم ومساعدتهم للخروج من عزلتهم وجعلهم يتكيفون مع بيئتهم ووطنهم، وأوضحت أن الجمعية تستعد للقيام بحملة "الباقيات الصالحات" على أن يكون هدفها تنمية الموارد المالية وتقليص العجز السنوي للمالية، وقالت "وضعنا عدة خطط منها القيام بمشرعات وقفية تكون بمثابة استثمار دائم وثابت للمركز وهذا يتطلب الأرض والمنشآت"، مشيرة إلى أن أهالي أطفال التوحد مازالوا يطمحون إلى وجود مراكز تأهيلية للشباب فوق 16 عاما وآملة قيام المؤسسات الحكومية والأهلية بدورها المفترض لخدمة هذه الشريحة


 

__________________
رد مع اقتباس