منتدى أطفال الخليج ذوي الاحتياجات الخاصة

منتدى أطفال الخليج ذوي الاحتياجات الخاصة (http://www.gulfkids.com/vb/index.php)
-   منتدى منع الإساءة للطفل والمرأة (http://www.gulfkids.com/vb/forumdisplay.php?f=13)
-   -   استئصال أرحام الفتيات المعاقات عقليا (http://www.gulfkids.com/vb/showthread.php?t=2723)

زهرة الشمال 09-15-2009 09:15 PM

استئصال أرحام الفتيات المعاقات عقليا
 
جدل قانوني وشرعي حول استئصال أرحام الفتيات المعاقات عقليا

تباينت الآراء "بشدة" حول إزالة عائلات لأرحام بناتهم المعاقات، بسبب خوفهم من احتمالية اغتصابهن، ومن ثم حملهن.
وفي الوقت الذي تبدي فيه أمهات خوفهن على بناتهن من التعرض للاغتصاب، وإحداث مشاكل صحية ومحرجة بسبب الدورة الشهرية لهن، ويسعين لإزالة أرحامهن، يرى حقوقيون وعلماء دين أن عملية إزالة الرحم للمعاقة، هي انتهاك صارخ لحقوقها الإنسانية والصحية.

وتقول أم أسامة التي أصابها الهلع جراء خروج ابنتها ذات الأربعة عشر ربيعا، و"المعاقة" من البيت: "خرجت أبحث عن ابنتي كالمجنونة، والأفكار السوداء تملأ رأسي، وكانت أكبر مخاوفي، أن تتعرض ابنتي التي لا تدرك تصرفاتها، إلى الاختطاف أو الاغتصاب".
حملة بحث شارك فيها أهل الفتاة وجيرانها، استمرت نحو ست ساعات، قادت عائلة أم أسامة إلى اكتشاف مكان وجود الفتاة التي كانت تلعب بالرمل في متنزه يبعد حوالي 5 كيلومترات عن بيتها. كان الإجراء الأول، الذي أقدمت عليه أم أسامة وزوجها، الذهاب بابنتهما إلى الطبيب، للتأكد من أنها لم تتعرض لأي اعتداء.
وبعد أن اطمأنت الأم إلى أن صغيرتها لم تتعرض لأذى، عادت إلى بيتها، وأخذت تفكر بإجراء عملية إزالة رحم لفتاتها، كي تضمن عدم حدوث حمل لديها، إذا ما تعرضت للاغتصاب.

تقول أم أسامة إن الأطباء شخصوا حالة ابنتها على أنها "تخلف عقلي شديد"، وهذا ما يزيد من أعبائها كأم تجاه هذه الفتاة، التي تشدد على إبقائها تحت نظرها، غير أن الاعتناء ببقية الأبناء وشؤون المنزل تزيد من صعوبة المهمة على الأم، في حين لا تسمح ظروف العائلة المادية بإحضار ممرضة خاصة للطفلة.
أم أسامة، وبعد حصولها على تقرير طبي يؤكد الحالة المرضية لصغيرتها، ذهبت إلى أحد المستشفيات الحكومية، وأجرت عملية إزالة الرحم، لتطمئن أكثر على ابنتها، خصوصا أنها لم تعد تعاني من آلام الدورة الشهرية، التي انقطعت عن الفتاة بعد إجراء العملية.

قصة أخرى، تماثل قصة أم أسامة وابنتها، لـ خديجة، التي تربي ابنتها أمل المعاقة (19 عاما)، كانت تجهل إمكانية إجراء عملية إزالة الرحم، لذلك تقول "أنها تأخرت في إجرائها لابنتها".
وتضيف خديجة أنها أم لستة أبناء "أصغرهم أمل، التي ولدت وهي تحمل إعاقة عقلية شديدة، ومنذ ذلك الوقت والعائلة ذات الإمكانات المحدودة، تعاني ماديا ونفسيا جراء حالة أمل، كونها تحتاج إلى رعاية صحية كبيرة، وكذلك تحتاج إلى متابعة ومراقبة دائمتين"، الأمر الذي تؤكد الأم على صعوبته نظرا لكثرة الانشغالات.

معاناة أهل أمل زادت، بعد أن وصلت ابنتهم إلى سن المراهقة، والتي كانت أولى علاماتها انتظام دورتها الشهرية، وهذه أيضا أضافت عبئا كبيرا وجديدا عليهم، خصوصا أنهم فشلوا في تدريبها على سلوكيات النظافة خلال هذه الفترة.
تقول خديجة، أنها مرت بمواقف مؤلمة ومحرجة كثيرة، جراء عدم إدراك أمل كيفية التصرف إثناء الدورة الشهرية، ناهيك عن الآلام التي تعانيها بسببها كغيرها من الفتيات.

ومن المواقف المتكررة التي تقع الأم نتيجتها حبيسة حيرة وعدم قدرة على التصرف بشكل صحيح، هو قيام أمل بنزع ملابسها لإزالة الفوطة الصحية التي تزعجها على مرأى من العائلة جميعها، وأحيانا يتم ذلك بوجود زوار للعائلة.
ولا تنسى الأم التجربة الأولى لأمل عند قدوم الدورة الشهرية، بحيث خرجت ويداها ملوثتان بدماء الدورة، في طريقة لإعلان استغرابها مما يحدث معها، ليظن الأهل للوهلة الأولى أن الفتاة جرحت يديها.
بعد سنوات من المعاناة مع أمل، وخصوصا بعد ظهور علامات الدورة الشهرية، تقول خديجة "نصحتني إحدى جاراتي بزيارة طبيبة نسائية لسؤالها عن إمكانية وضع حل لمشكلة ابنتي، فبينت لي الطبيبة إمكانية إزالة الرحم، ما يسبب انقطاعا للدورة الشهرية".


وتضيف أنه وقبل سنة تقريبا "خضعت أمل لهذه العملية"، وتؤكد الأم أن معاناتهم مع ابنتهم خفت كثيرا، وأصبح تركيزهم على تأمين الرعاية لها وضمان عدم خروجها من البيت وحدها تحت أي ظرف، خوفا من تعرضها للاغتصاب.
"هَم أهون من هَم"، تقول أم شريف التي تراجع حاليا مستشفى البشير، بهدف الحصول على تقرير طبي، يؤكد إصابة ابنتها (15 عاما) بإعاقة عقلية لإجراء عملية لها لإزالة الرحم، وترى أن ذلك سيرحم الأسرة من مخاوف تعرضها للحمل بالحرام والابتلاء بابن غير شرعي قد يرث إعاقة أمه.

بيد أن أم شريف تدرك، أنه وحتى بعد إزالة رحم ابنتها، فإن ذلك لن يحميها من مخاوف التعرض للاغتصاب، ولكن، على الأقل سيحميها من إمكانية الحمل إذا ما تم اغتصابها.
وعند سؤالها لماذا تظن ان ابنتها ستتعرض للاغتصاب، تقول ام شريف ان ابنتها جميلة، وانها تخاف من ان تغفل عنها وتخرج الى الشارع وحدها، وقد تتعرض حينها للاغتصاب.

شرعية إزالة ارحام المعاقات عقليا
وحول شرعية إزالة ارحام المعاقات عقليا، اختلفت الآراء ما بين مؤيد ومعارض، فالبعض يرى أنه تصرف غير انساني، لأنه "انتهاك" لحقوق الانسانة المعاقة، في حين يرى مؤيدون أنه "رحمة" للفتاة التي تعاني آلام الدورة الشهرية، ويسهم في تخفيف اعباء الاهل المسؤولين عن رعاية ابنتهم المعاقة عقليا، وحمايتها من أي اساءة أو انتهاك.

المعلومات لدى المصادر الرسمية والجهات الخاصة المهتمة بالمعاقات عقليا قليلة جدا، حول أعداد عمليات ازالة الارحام لهن، الا ان رئيس قسم النسائية والتوليد في مستشفى البشير الدكتور عصام الشريدة، يؤكد أنه تجرى في مستشفى البشير من 3- 4 عمليات ازالة ارحام للمعاقات عقليا سنويا، وتتراوح اعمارهن ما بين 14- 18 عاما.
ويبين الشريدة أنه مؤيد تماما لهذا التوجه، لافتا الى أن الطبيب هو الاقرب لفهم حالة المعاقة عقليا وأهلها، ويعلم تماما المعاناة الدائمة التي يعانيها الاهل مع ابنة معاقة، خصوصا مع قدوم الدورة الشهرية.

ويشير الى أنه يسمع قصصا "رهيبة ومؤلمة" لمعاناة أهالي مع بناتهم المعاقات عقليا، والامر الاصعب، ان الام تتعامل مع عائلة كاملة مكونة من اب وابناء، ما يجعل مهمة الاعتناء بمعاقة عقليا، مستحيلة، تحتاج الى متابعه حثيثة ودقيقة على مدى اليوم.
ويرى أنه لا ضير من إزالة الرحم من دون المبايض، نظرا لاستحالة زواج الفتاة كونها متأخرة عقليا، ما يجعل وجود الرحم "مجرد عبء وإزالته افضل لها"، متسائلا "ما الفائدة المرجوة من الابقاء على الرحم في مثل هذه الحالات؟".


نقطة حماية المعاقة عقليا من الاغتصاب والحمل، يعتبرها الشريدة ثانوية، مؤكدا أنها جزء من مشكلة المعاقة، ولكن من ناحية طبية، حين يتم ازالة رحمها، فإن ذلك يوفر لها ولعائلتها الراحة، وليس لحمايتها من الاغتصاب والحمل فقط.

الطبيبة النسائية والناشطة في مجال قضايا المرأة منال التهتموني، تعتبر هذه العملية "اساءة وانتهاكا لحقوق المعاقة"، مؤكدة على أنه لا يوجد ما يبرر إزالة رحمها.
وعلى الرغم من أن المعاق شخص فاقد الأهلية، لا يستطيع اتخاذ أي قرار يخصه بنفسه، الا ان التهتموني توضح ان ذلك لا يبرر ان يعرّض والدا المعاقة عقليا حياة ابنتهما للخطر، بإجراء هذه العملية، خصوصا مع وجود بدائل يمكن الاستعاضة بها، لقطع الدورة الشهرية عن المعاقة عقليا.
وتبين أن الطبيب يستطيع اعطاء المعاقة إبرة، تمنع قدوم الدورة الشهرية لخمس سنوات، مشيرة الى ان اجراء عملية ازالة الرحم، عملية ليست سهلة، وذات آثار جانبية، قد تؤدي الى موت صاحبتها اثناء اجرائها، او حدوث نزيف او التهاب، وبعد اجرائها قد يحدث لدى المريضة التصاقات في الامعاء.

الشريدة يؤكد أن الإبرة التي تحدثت عنها التهتموني، يمكن اعطاؤها للمعاقة، ولكنها تؤخر قدوم الدورة الشهرية لستة شهور فقط، ولا يجوز اعطاؤها للمعاقة الا مرة واحدة مدى الحياة، ما يعني انها غير مجدية.
التهتموني التي تعمل في معهد العناية بصحة الاسرة، تشير الى انه عندما تراجعها حالات من هذا النوع، تبين الطرق البديلة لأصحابها وتشرح لهم مخاطر اجراء هذه العملية، وتقول: "إن استئصال رحم المعاقة، هدفه الوحيد راحة الاهل، ولكنه ظلم للفتاة"، وتؤكد أن "هذا لن يحمي الفتاة من الاغتصاب".

الغريب أنه وبالحديث مع رئيس قسم النسائية والتوليد في مستشفى الجامعة الاردنية الدكتور شوقي صالح، المؤيد لاجراء هذا النوع من العمليات، التي يعتبرها "رحمة للفتاة المعاقة واهلها"، أوضح ان مستشفى الجامعة لا يجري هذا النوع من العمليات، لان الطب الشرعي أكد لهم على انه لا يجوز اجراؤها.
ويذكر صالح أنه وخلال السنوات الماضية، راجعهم نحو 5 حالات لمعاقات، طلب اهاليهن اجراء عملية إزالة أرحام لهن، ولكن عند تحويل الملف الى الطب الشرعي، جاء الرد أنه لا يجوز اجراء هذه العملية من الناحية القانونية والشرعية.
بيد أن صالح يؤيد اجراء هذا النوع من العمليات، ويعتبر أنه لا فائدة من وجود رحم لفتاة معاقة عقليا، كونها لن تتزوج، كما ان قدوم الدورة الشهرية يسبب مشاكل جسدية لها، فهي لا تعلم كيف تتصرف في هذه الحالة، فضلا عن معاناة الاهل.
ولا ينكر شوقي أن السبب الرئيس في نظر أهالي المعاقات، يكمن في الخوف من تعرض بناتهم الى الاغتصاب ومن ثم الحمل، وذاك برأي شوقي، مبرر قوي لإجراء العملية.

أما التهتموني، فإنها تؤكد على عدم قانونية وشرعية إجراء هذه العملية، الا انها كشفت عن طريقة تعامل أغلب المستشفيات الخاصة وحتى الحكومية لتمرير إجرائها، من دون محاسبة.
وتبين أن الطبيب يكتب في التشخيص الطبي للمعاقة، أن سبب إزالة الرحم طبي، كإصابتها بالتهاب أو غيره، من دون ذكر السبب الحقيقي وراء ازالته، أي خوف الاهالي من تعرض ابنتهم للحمل، إذا ما اغتصبت.

مستشار الطب الشرعي هاني الجهشان يقول: "إن هناك مطالبات من قبل بعض اطباء جراحة النسائية والتوليد، بالسماح لهم قانونيا وأخلاقيا بإجراء عمليات جراحية، لاستئصال رحم فتيات بعمر المراهقة، يعانين من إعاقات مختلفة، استجابة لمخاوف أمهاتهن وآبائهن، من تعرضهن للاستغلال الجنسي، ومن ثم حملهن.
ويضيف أنه "لتجميل بشاعة هذه العملية"، يطلق بعض الأطباء وبعض أهالي المعاقين عليها مسميات تجميلية مختلفة، مثل "علاج معاناة البلوغ لدى الطفلة المعاقة"، أو "التعامل مع آلام الطمث لدى الطفلة المعاقة"، أو "الحفاظ على طفولة الطفلة المعاقة".
بيد أن محاولة إحاطة هذا الإجراء بعبارات تبدو منطقية، وفق جهشان، لا يغير شيئا من كونها "انتهاكا صارخا لحقوق الانسان".

ويرى أن للطفلة المعاقة، وبغض النظر عن طبيعة إعاقتها، مثلها مثل قريناتها المراهقات غير المعاقات، حقا أساسيا في أن تنمو كل مراحل عمرها، وأن يكون جسمها مكتملا غير منقوص لأي سبب من الأسباب، وأن أي استئصال لأي جزء منه بما في ذلك رحمها، انتهاك لحقها بالمساواة وعدم التمييز، وكذلك اعتداء على حقها الصحي، وخصوصية جسمها.
ويزيد أن ذلك الانتهاك، لا يمكن تبريره تحت أي دواع طبية أو أمنية قاصرة، تخفي وراءها عجزا واضحا في حماية الأطفال المعاقين من كافة أشكال العنف الموجه ضدهم، بما في ذلك العنف الجنسي.

وللتغلب على مخاوف الأهل من تعرض المعاقة لاغتصاب ينتج عنه حمل، يرى جهشان أن الحماية من العنف الجنسي وعواقبه، تحتاج إلى رعاية وقائية تمنع حدوث العنف، ابتداء من توفير البيئة الآمنة الحامية لهن من أية عوامل خطورة.
وفي حال حدوث العنف الجنسي، يؤكد جهشان على أهمية توفير الإجراءات الطبية بإعطاء عقار منع الحمل الاستدراكي، وعلاج الأمراض الجنسية المعدية، وتوفير العلاجات الوقائية من الأمراض الخطيرة من مثل الإيدز والتهاب الكبد الوبائي.

ويقول إنه "من غير المنطقي إجراء استئصال الرحم للفتاة المعاقة، خوفا من افتراض تعرضها للعنف الجنسي، وبالتالي حملها، ما يعني التراخي عن حمايتها"، ويعتبر ذلك من عوامل خطورة التعرض لهذا العنف، كونه سيتركها عرضة للأمراض الجنسية المعدية، بما فيها الإيدز، والمعاناة النفسية التي ستعاني منها ايضا، وإن كانت معاقة.
ويشدد على أن حماية كافة الأطفال من العنف، بمن فيهن الفتيات المراهقات، وإن كن معاقات، هي مسؤولية اجتماعية مشتركة، ما بين والدي الطفل والدولة.

ويبين أن الحكومة ملتزمة بحماية كافة الأطفال من جميع أشكال العنف، اذ تنص المادة (19) من اتفاقية حقوق الطفل على أن "تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير التشريعية والإدارية والاجتماعية والتعليمية الملائمة، لحماية الطفل من كافة أشكال العنف أو الضرر أو الإساءة البدنية أو العقلية والإهمال، أو المعاملة المنطوية على إهمال، وإساءة المعاملة أو الاستغلال، بما في ذلك الإساءة الجنسية".

ولفت جهشان الى أن المادة (23) من الاتفاقية نفسها، تنص على أن "تعترف الدول الأطراف، بوجوب تمتع الطفل المعوق عقليا أو جسديا، بحياة كاملة وكريمة، في ظروف تكفل له كرامته وتعزز اعتماده على النفس، وتيسر مشاركته الفعلية في المجتمع، وتعترف الدول الأطراف بحق الطفل المعوق في التمتع برعاية خاصة".

وبخصوص اتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقات يذكر جهشان أن المادة (16) فيها تنص على أن "تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير التشريعية والإدارية والاجتماعية والتعليمية وغيرها من التدابير المناسبة لحماية الأشخاص ذوي الإعاقة، داخل منازلهم وخارجها على السواء، من جميع أشكال الاستغلال والعنف والاعتداء، بما في ذلك جوانبها القائمة على نوع الجنس".

ووفق جهشان، الذي يستند الى هذه المواد في قضية تجريم عملية استئصال رحم المعاقة، بأنه انتهاك لحقها في الرعاية الخاصة التي نصت عليها المادة (23) من اتفاقية حقوق الطفل وتراخ في حمايتها من عنف الاستغلال الجنسي، وبالتالي انتهاك لحقها بالحماية كطفلة، والذي نصت عليه المادة (19) من الاتفاقية نفسها، وحقها في الحماية كمعاقة، كما نصت عليه المادة (16) من اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

مدير مركز الطب الشرعي ومقرر اللجنة الطبية للاخلاقيات الطبية الدكتور مؤمن الحديدي، اكتفى بالقول "إن اللجنة تبحث حاليا هذه القضية من كافة الجوانب، سواء الطبية أو الاخلاقية أو الدينية"، مبينا أن القرار الذي سيتخذ حول السماح بإجرائها من عدمه، سيضع على رأس أولوياته مصلحة المريض.

من الناحية الشرعية، يؤكد الاستاذ في علم الشريعة حمدي مراد أنه لا يجوز ازالة الرحم بحجة حماية المعاقة عقليا من الحمل الناتج عن الاغتصاب، مشيرا الى أنه من الأولى توفير العناية والرقابة للمعاقات، ومن ضمنها صيانة وحماية عرضها، التي يعتبرها مراد فرضا شرعيا، يشترك في تنفيذه الاهل والمجتمع من مؤسسات حكومية ومدنية.
ويصف مراد المؤيدين لإجراء هذه العملية، بأنهم "ليسوا عقلاء"، مؤكدا أنه لا يوجد هدف طبي لإزالة الرحم، والهدف الوحيد لإزالته هو "فتح باب الرذيلة والزنا".
وأوضح مراد أنه يقصد بذلك، أن الأهالي عندما يرحبون بإزالة أرحام بناتهم المعاقات، وكأنهم موافقون على أن تتعرض للتحرشات والاغتصاب، همهم الوحيد هو عدم حدوث الحمل.

من ناحية قانونية، تؤكد المحامية رنا أبو السندس أنها ضد الفكرة بعمومها، ولكن توافق عليها عند توافر سبب طبي لإجرائها، مبينة أنه لا يوجد في القانون ما يبيح أو يجيز إجراء هذه العملية.

عن الغد - رانيا الصرايرة

هند الحلوانى 11-09-2009 09:59 PM

الله خير حافظا وهو ارحم الراحمين
 
:mad:

عذر اقبح من ذنب هذا رائى فى قول الام انها ستطمان اذا اجريت استئصال الرحم لانه حتى وان حدث اغتصاب للفتاة فستحميها من الحمل والفضيحةهذا كلام ان دل فيدل على الاهمال لكثير من المعاقات من الامهات والاباء وحتى الشقيقات والاخوة فهم يريدون راحة البال من هذه الفتاة التى بلغت واصبحت ذات الام لايتحملونها عندما تنطق بالاه عندما تتلوى وتصرخ كل شهر اتقوا الله فى المعاقات والمعاقين
الفضيحة هى لك ايتها الام اخجلى الاتصرخ ابنتك السليمة من نفس هذه الالام ماذا تفعلى الاتخرج فتاتك السليمة للشارع الاتخافى عليها من الاغتصاب اقول انا لك ماذا تفعلى للمعاقة ( حبيها اوى اوىاطعميها اوى ثمنيها اوى ولكن مع اطعام الجسد اطعمى العقل البسيط دربى العقل على الصح علميها ان تطيعك لانها تحبك لاتخرج وتعرض نفسها للخطر اجعلى الاسرة كلها تساعدها تدربها على كيفية الاهتمام بنفسها وبنظافتها الشخصية اجعليها صديقة لك وللاسرة والجيران افخرى بها ولاتضعى راسك فى الرمال واعلمى جيدا انك ستحاسبى عليها امام رب العالمين واعلمى وانا ليس عندى اى معاق فى اسرتى ولاعائلتى ارجوا وادعوا من كل قلبى ان يحشرنى الله يوم القيامة معهم وختامااقول لك اننى اشعر بك جيدا اصبرى فهى باب لك الى الجنة واعلمى ان الله خير حافظا وهو ارحم الراحمين

ام فراس 12-26-2009 09:50 AM

انا لا استطيع ان احدد ان كنت مع او ضد من ناحيه فالمعاقه لاتستطيع الدفاع عن نفسها او ان تتكلم ادا حدث لها اغتصاب او تحرش لا قدر الله ونحن في زمن قل فيه الوازع الديني فربما فعلا استغل احد اعاقتها وربما يكون قريب للعائله والام مهما كانت بشر لابد ان تحدث منها غفله انا ضد هده العمليه ادا كان فيها خطوره او ضرر وضدها ادا كان هناك اعلان للكل انها عملت عمليه وكانه تصريح لضعاف النفوس نعم يجب خوف الله فيها ومراعاتها والانتباه لها لاكننا لا نستطيع ان نتجاهل كونها مستهدفه بما انها لاتستطيع كشف من اعتدى عليها الموضوع شائك ومعقد واعتقد انها حالات مختلفه ولكل حاله وضع معين من خلاله يتم التحديد هل يستدعي اجراء عمليه ام لا لكم مني كل الشكر والتقدير اسال الله لي ولكم قوة الايمان والثبات على ديننا دين الاسلام

صالح نبض قلبي 01-11-2011 06:50 PM

انا مع ولست ضد

ولكن وفق شروط ودراسه دقيقه

ام واتمنى اسمعها 01-16-2011 07:32 PM

لست مع بالمطلق ولا ضد بالمطلق
لكن لو كانت الاعاقه عقليه شديده فانا ماالوم الام والاهل
وحابه اقول للاخت هند انتي لو شفتي كيف حالة المعاقات عقليا خاصه راح ترحمينهم من العذاب اللي عايشين فيه ومعيشين ذويهم فيه.
عندي عمة صغيره تعاني من متلازمة داون وطرف من التوحد ونسبه من التخلف العقلي عمرها 6 سنوات مسكينه الى الان لا تستطيع الذهاب الى الحمام وزي ماقالت احدى الامهات في الموضوع رغم انها 6 سنوات لاكنها مازالت تفك البامبرز قدام الناس وماهي منتبه لشي ابدا
فكيف اذا صارت مراهقه وبلغت سن الحيض ألن تتصرف بنفس التصرف .....؟
اذا كانت المعاقه تحتاج لمثل هذه العمليه فلا مانع
(درء المفاسد مقدم على جلب المنافع )
يعني وش راح تستفيد من وجود رحمها في ظل عدم زواجها وعدم وجود احتمال انها تكون ام
فلنفكر بعقولنا ..لا اطالب بإلغاء دور مشاعرنا لكن يجب ان نحكم عقولنا في مثل هذه الحالات
فإجابيات الموضوع تغلب على سلبياته
واولا واخيرا ...الموضوع في ساحة الوالدين والشرع والطب
......

هدى 02-04-2011 12:49 PM

كان الله فى عون كل أسرة رزقت بطفل من ذوى الاعاقات
 
الحمد لله الذى لا يحمد على مكروه سواه
بحكم عملى فى مجال ذوى الاحتياجات الخاصه
فانا لا استنكر قيام الاهالى بهذه العمليات لبناتهن
ولكن لابد وان تكون هناك شروط ومحاسبات لاجراءها خاصة من قبل المشرعين والاطباء

فوز العرب 02-11-2013 03:31 PM

أنا ضد هذا الموضوع مما يسبب لها من أمور صحيه مرضيه لها ,وتتعب نفسيتها وجسمها يكون معرض للأمراض .

رشا مجدى 12-03-2013 07:39 AM

طبعااا انا شايفة بردو انها انتهاك لحقوق الانسان خصوصا لو سببت مخاطر للبنات ، لو ع الحفاظ على البنات كفاية كل ام تهتم ببنتها يعنى هوا لو تم اغتصابها دون حمل هيكون خير ليها !!!!!! ده تفكير ساذج ومستفز طبعا يكفى يدوهم قدر من الرعاية ويسيبوهم يعيشوا زى اى بنات عادية

شركات تصميم مواقع شركة سيو سيو عبر النت شركات نظافه تنظيف اماكن مؤسسات تنظيف شركة تنظيف السعودية كلينينج خزانات مؤسسات نظافة فلل وشقق وعقارات مؤسسات تنظيف مختلف العقارات شركات تنظيف الفلل والشقق بالدمام اماكن للتنظيف فى منطقة الدمام مواقع لشركات تنظيف السعودية مؤسسات نظافه وتخزين اثاث بمناطق شمال السعوديةشركات ومؤسسات تنظيف الموكيت

ريناد سامح 02-19-2015 07:58 PM

لا اله الا الله
هذا حرام

الوصل 03-10-2016 09:05 PM

http://up.mloook.com/WCcA


الساعة الآن 02:22 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

a.d - i.s.s.w